تابعنا على Google Plus

الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي نُصب مسخر لمساعدة الطلاب العرب

الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي كنصب مسخر لمساعدة الطلاب العرب حيث تم إنشائها بشكل أساسي لتقديم كافة التسهيلات الخاصة لدراسة أرقي نخبة من البرامج الدراسية البريطانية الرفيعة المستوي التي يتم تقديمها من الهيئة المانحة للمؤهل العلمي هيئة البورد البريطاني للمحترفين، وتقوم الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي كهيئة تنسيقية بتنفيذ هذه البرامج والتي تنوعت ما بين برامج الدكتوراه والماجستير وبرامج الزمالة البريطانية بالإضافة لبرامج إعداد المستشارين وإعداد الخبراء ونخبة متخصصة من البرامج المهنية الرفيعة المستوي متمثلة في برامج الشهادات المتخصصة وتخصصاتها الفرعية.

كل من هذه البرامج تم تسيير شروط القبول الملائمة لها مع حرص الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم علي عدم تعقيد شروط القبول ليتمكن الطالب من الحصول علي العلم الملائم لدراسته وخبرته دون أن يتم إحباطه بشروط قبول معقدة، حيث يتم القبول في كل من برامج الماجستير والزمالة البريطانية عند حصول الطالب علي شهادة جامعية في أي اختصاص أو الدراسة لمدة سنتين علي الأقل بعد الانتهاء من المرحلة الثانوية، أما برامج الدكتوراه التخصصية فيتم القبول فيها بالحصول علي شهادة الماجستير في أي اختصاص، أما برامج إعداد الخبراء فتشرط للقبول فيها حصول الطالب علي شهادة جامعية مع تقديمه لشهادة خبرة عملية ف ينفس التخصص الذي يريد الدراسة به لمدة لا تقل عن خمس سنوات، ويتم القبول في برامج إعداد الخبراء بحصول الطالب علي الشهادة الثانوية، وعن برامج الشهادات المتقدمة فلا يوجد شرط الحصول علي مؤهل معين للقبول فيها.

 

وحتى تقوم الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي بمساعدة الطلاب قدمت لهم جميع البرامج الدراسية التي تنفذها بنظام الدراسة بالتعليم المفتوح عن بعد حتي تمكن الطلاب العاملين من الخوض في تجربة الدراسة معها وتعويض نقص الخبرات والمهارات لديهم ليتمكنوا من النجاح في العمل وهذا ما رحب به الكثيرين خاصة أن النظام لا يجبرهم علي تعطيل العمل أو أخذ إجازات لإنجاز الدراسة حيث يقوم الطالب نفسه بتنظيم جدول دراسته ليتناسب مع ظروف عمله وحياته، وحرصت الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي علي تعريب كافة البرامج الدراسية الخاص بها للغة العربية لحرصها الشديد علي الطلاب الراغبين في الدراسة والاستفادة من برامجها خاصة أن العقبة التي كانت أمامهم وهي دراسة البرامج البريطانية فقط باللغة الإنجليزية قد أزيلت بترجمة المقررات الدراسية.

 

وهذا أتاح لهم التسجيل والحرص علي الحصول علي العلوم الهامة وتنمية المهارات والقدرات الخاصة بهم ومنحتهم إعفاء من رسوم الدراسة باللغة العربية والتي تقدر بمبلغ 500 جنية إسترليني وهذا يتم حتي نفاذ ميزانية التعريب المخصصة لذلك، كما اهتمت أيضا الأكاديمية العربية البريطانية بما إنها تعتبر مؤسسة عمل خيري قدمت عدة حسومات ومنح جزئية والتي منها حسم بقيمة 10% من رسوم التسجيل عند سداد الرسوم كاملة في تحويل واحد بالإضافة إلي حسم يصل إلي 30% من رسوم التسجيل لأي طالب تخرج من الأكاديمية عند تسجليه مرة أخري في أي من البرامج التي تنفذها الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي، وقدمت منح كاملة لذوي الإعاقة الجسدية بشرط تقديمهم لتقرير طبي يبين الحالة بشكل مفصل، ولم تنسي المرأة العربية فقدمت لها حسم دائم بقيمة 100 جنية إسترليني لتشجيع المرأة العربية علي التسجيل في البرامج التي تؤهلها للاندماج بشكل علمي ومهني في سوق العمل.

 

وحرصت الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي كذلك كنصب مسخر لمساعدة الطلاب من الوطن العربي علي مساعدة الطلاب الراغبين في التسجيل في أي من البرامج التقليدية التي تقدمها الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي عن الجامعات الشريكة كجهات مانحة لبرامج التعليم التقليدي بمساعدتهم في التوجيه لكيفية معادلة الشهادات التي يحتاج لها قبل القبول في الجامعة، واهتمت كذلك بالباحث العربي ويسرت له المشاركة في مسابقة أفضل بحث علمي عربي و التي يتم إقامتها في شهر سبتمبر من كل سنة، و تُحدد جائزتها العينية بمبلغ 5000 دولار أمريكي أو ما يعادلها بالعملات المحلية في بلد الفائز بالجائزة التي تهدف إلى تعزيز عملية البحث في الوطن العربي و دعم الباحثين العرب في مختلف الحقول العلمية و الإبداعية. وهكذا استطاعت الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي أن تحظي بسمعة طيبة بين أقرانها لاهتمامها بعقل الطالب العربي وتمكينه من المساهمة في بناء مجتمع أفضل من خلال نجاحه في العمل والذي يعد الأهم في بناء المجتمعات المعاصرة.

أضف تعليق

كود امني

تجربة رمز تحقق جديد