تابعنا على Google Plus

صعوبات التعلم لدى الأطفال

ولكن ماذا عن الأطفال الذين يعانون من صعوبات التعلم؟

في تلك المرحلة يبدأ الأبوان في إدراك أن هناك شيئًا ناقصًا لأن الطفل لا يظهر اهتمامًا بألعاب البناء. فقد يعجز الطفل عن إبقاء شكل الصورة في ذهنه بينما يحاول ترتيب القطع المكونة لها، أو يعجز عن إدراك كيف يمكن توفيق الأجزاء معًا، أو حتى يفتقد للمهارة اللازمة لإكمال الصورة. كما قد يفتقد الدافع أو التركيز اللازم لمحاولة أداء مثل هذا النوع من النشاطات. كما تظهر في تلك المرحلة مشكلات التوافق الحركي حيث يقوم الطفل بأداء أكثر من فعل أثناء تعامله مع القطع المكونة للصورة.

كما قد يقود الإحباط الناتج عن القدرة على إتمام اللعبة لحالة مزاجية سيئة.

 

ويعد اللعب عند منطقة منتصف الجسم في النشاطات البنائية ذو أهمية خاصة مما قد يسبب مشكلة للطفل الذي يعاني من صعوبات في التعامل مع تلك المنطقة. كما قد يتطلب أداء فعلين مختلفين باليدين قدرًا كبيرًا من التوافق الحركي، لذا من الصعب على الطفل أن ينجح في إمساك شيء في إحدى يديه بينما يحاول إبقاء شيء آخر فوق يده الأخرى.

 

وبالإضافة لكون الألعاب البنائية تعمل على تقوية المهارات الحركية (شكل 2 – 1 و2 – 2)، فإنها يمكن زيادة فائدتها لدعم النمو الذهني أيضًا، مثل سؤال الطفل عن "كيف يترك البناء فجوات للأبواب والنوافذ عند بناء البيوت الحقيقية؟" أو إصدار تعليق مثل "أنا أرغب في الحياة في منزل مثل هذا". حيث تشجع مثل تلك التعليقات الطفل على الاستمرار في الحوار.

 

كما يجب تشجيع الطفل في هذا السن على ممارسة الزحف ما لم يبدأ في هذا بنفسه لأن التوازن والتسلسل الحركي يبدأ بينما الطفل مازال في وضع التمدد الآمن، وكذلك بسبب الارتباط بين ممارسة الزحف والقدرة على القراءة والكتابة.

 

ومن غير المرجح أن يتمكن الطفل الذي يعاني من ضعف عضلات الساقين من المشي في تلك المرحلة؛ فكيف يمكن مساعدته؟ يوجد في الحقيقة خلاف شديد حول ما إذا كان يجب الانتظار حتى ينضج الطفل ويصبح لديه القوة والتوافق الحركي والتوازن اللازمين أو محاولة الوصول لذلك بسرعة كبيرة.

 

وأداة المساعدة على المشي "المشاية" لها أنواع، ويُمَكِن النوع الذي يُدفع الطفل من الاحتفاظ بوضع السير الطبيعي ثم يقوم بتجربة التوازن اللازم لعملية السير.

 

أما النوع الذي يجلس فيه الطفل فلا يقوم بتنمية التوازن بنفس الدرجة، كما قد يضطجع الطفل بظهره للوراء أو قد يحاول السير على أطراف أصابعه مما يجعله في وضع لا يساعده على تعلم السير بشكل صحيح. ويحب الطفل القدرة على الحركة التي تتحها له "المشاية" وأنه يكون في الوضع القائم، غير أنه يجب ألا يبقى في "المشاية" فترة طويلة (سونكين وسيتف 1991).

شكل (2-1):
أطفال يمارسون ألعاب البناء على نطاق ضيق

شكل (2-2):
أطفال يمارسون ألعاب البناء على نطاق واسع – يتعاون الأطفال في عملية البناء ويتعلمون الاتزان

أضف تعليق

كود امني

تجربة رمز تحقق جديد