تابعنا على Google Plus

فوائد اللعب للطفل

فوائد اللعب لهذا الطفل

يقترح أتوود (1998) على ولي الأمر أن يجعل من نفسه أصدق أصدقاء طفله حتى يمارس مع طفله الألعاب التي يمارسها من في سنه. والهدف من ذلك تعليم الطفل فنيات كل لعبة؛ مثل كيف يشق طريقًا في الرمال أو كيف يلعب الكرة في ساحة المنزل أو أي لعبة تكون سائدة بين كل الأطفال في ذاك الوقت. كما قد يعاون ولي الأمر طفله على تفهم ردود الفعل المختلفة التي قد تصدر عن أصدقائه مثل "يمكنك أن تخبر ديفيد بما يجب أن يفعل ثم دعه يقترح عليك ما تفعل"؛ فهذا يساعد الطفل على فهم الجانب الاجتماعي للعب.

 

إذ أن المشكلة تكمن في أن الطفل الذي يعاني من "أعراض سبرنجر" قد يعجز عن إدراك تعبيرات الحزن أو الفرح التي قد يظهرها زملاؤه في اللعب، مما يتطلب أن يتم تلقينها له من خلال العديد من النشاطات مثل التعرف على الملامح السعيدة أو أن يرسم وجه حزين وكذلك مناقشة أسباب شعور أي إنسان بالحزن والدروس التي تغطي جوانب التعلم التي يكتسبها غيره من الأطفال بصورة طبيعية دون الحاجة لمثل تلك الأساليب المجهِدة.

 

أما الجانب الأخير من هذا الموضوع فهو أن الطفل الذي يعاني من "أعراض سبرنجر" يفضل الروتين الجامد والسبب في هذا قد يرجع إلى أن الأحداث تكون معروفة مسبقًا مما يقلل من احتمال حدوث ردود فعل غير متوقعة. حيث تسبب الحاجة لإصدار ردود أفعال طوال اليوم الشعور بالتوتر والضغط العصبي كما عبر أحد الأطفال في نشيد قام بكتابته، وإليك نصه باللغة الإنجليزية:

 

Go, go go,
Let me be,
I am not sad or strange,
I am free.
I do not understand
What makes you laugh or cry,
I am lonely when I’m with you
So goodbye.

 

أوجه الشبه والخلاف بين "أعراض سبرنجر" والتوحد

عادة ما يسأل الكبار عن أوجه الشبه والخلاف بينهما لذا أصبح من المهم تبيين الفارق لتوضيح الصورة حول مدة الصعوبات التي يواجهها الطفل الذي يعاني من أي من المشكلتين.
أعراض سبرنجر __________________ التوحد

 

يختلف موقع كل من "أعراض سبرنجر" والتوحد من المنظور التوحدي. فرغم وجود العديد من السمات المشتركة بينهما إلا أن الطفل الذي يعاني من "أعراض سبرنجر" يكون أقل انعزالية ويسعى لتكوين صداقات رغم ضعف قدرته على الحفاظ على أي علاقة عند رغبته في ذلك.

 

كما لا يعاني هذا الطفل من الصعوبات التربوية والذهنية المصاحبة للتوحد. في حين يبرز الطفل الذي يعاني من التوحد قدر أكبر من الانعزالية من خلال عدم إصداره لردود فعل على تصرفات الآخرين والإعاقة اللغوية البالغة. والطفل التوحدي التقليدي يكون صموتًا ومتحفظًا.

أضف تعليق

كود امني

تجربة رمز تحقق جديد