تابعنا على Google Plus

مراحل اللعب عند الطفل

مراحل اللعب

في أثناء نمو الطفل ونضوجه في كافة جوانب النمو، تختلف نوعية الألعاب التي ينخرط فيها الطفل. ويرجع هذا نسبيًا لنمو قواه وطول أطرافه (نمو جسدي)، كما يرجع لنمو قدراته الحسية (الرؤية، السمع، والإحساس بالمكان)، بالإضافة لزيادة خبراته وتكيفه مع البيئة التي ينتمي إليها. فمثلًا بمجرد أن يصبح الطفل قادرًا على الزحف تتفتح أمامه مجلات واسعة لاستكشاف أشياء جديدة عليه. غير أن المهم في هذا الأمر هو أن أثناء انتقال الطفل من مرحلة لأخرى (رغم أنه من الخطأ النظر للمراحل المختلفة للنمو على أنها تغيرات فارقة،

 

فكثيرًا ما تتداخل السلوكيات الخاصة بكل مرحلة وتختلط ببعضها البعض) تكون الأشياء التي يستخدمها في ألعابه ملحة جسديًا وعقليًا واجتماعيًا وعاطفيًا. إذ لا يطلب أحد من الطفل أن يغير لعبته أو يملى عليه طبيعة هذا التغيير، غير أن الطفل يخوض عملية التغيير مثلما خاص مراحل النمو المختلفة.

 

كذلك يختلف إيقاع التغير بنفس الطريقة غير أن المصلحة النهائية تختلف من طفل لآخر حيث أن القليل من الأطفال يستطيع التكيف مع الأنواع الصعبة والمعقدة من الألعاب ذات القواعد.

 

ويمثل فهم مراحل اللعب عند الطفل وعلاقتها بالمراحل العمرية المختلفة وسيلة جيدة لتقييم نمو الطفل من خلال اللعب. ولكن هناك القليل من الأطفال الذين يسلكون سبلًا شاذة في مراحل اللعب مثل أولئك الأطفال الذين يجيدون لعبة مثل الشطرنج بينما يعجزون عن تمثيل أحد الأدوار بصورة بسيطة.

 

ومراحل نمو اللعب عند الأطفال هي:

الألعاب الحسية / الحركية – سنتان
الألعاب البنائية أكبر من سنتين
العاب المحاكاة 3 – 7 سنوات
الألعاب الاجتماعية التمثيلية أكبر من 4 سنوات
الألعاب ذات القواعد أكبر من 7 سنوات

 

وخلال وصف تلك المراحل سيتم توضيح المشكلات التي قد يواجهها الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة في التقدم عبرها وكذلك طرح أساليب للمعاونة في مواجهتها. غير أن تلخيص بعض المشكلات التي تصعب من عملية اللعب عند الطفل أمر له فائدته.

أضف تعليق

كود امني

تجربة رمز تحقق جديد